عن رواق عربي

مجلة إلكترونية يصدرها مركز القاهرة لدراسات حقوق اﻹنسان كمنصة للباحثين والحقوقيين، لتحليل ومناقشة سياسات وتطورات حقوق اﻹنسان في بلدان الشرق اﻷوسط وشمال أفريقيا بشكل معمق، وذلك عبر توظيف المداخل المعرفية المختلفة للعلوم الاجتماعية والإنسانية والقانون.

تسعى رواق عربي إلى فهم السياقات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والتاريخية، والمتغيرات الدولية واﻹقليمية التي تؤثر على تطور احترام حقوق اﻹنسان، كما تهتم رواق عربي بمناقشة آخر المستجدات المرتبطة بالآليات الدولية واﻹقليمية لحماية حقوق اﻹنسان.

أصدر مركز القاهرة مجلة رواق عربي عام ١٩٩٦، وقد أسسها ووضع فلسفتها اﻷولى الباحث والمفكر المصري الدكتور محمد السيد سعيد (المؤسس الشريك للمركز)، والذي تولى رئاسة تحريرها حتى رحيله عام 2009.

صدر عن مجلة رواق عربي حتى عام 2017 سبعون عددًا مطبوعًا. ويعاود مركز القاهرة إصدار المجلة بشكل جديد كمنصة إلكترونية تنشر مساهمات الباحثين بشكل مستمر طوال العام، ويسعى للوصول لدوائر أوسع من القراء المهتمين بفهم التفاعلات المحلية واﻹقليمية والدولية لحقوق اﻹنسان.

كما ستعمل أسرة رواق عربي على إعادة نشر وتصنيف محتويات اﻷعداد السابقة للمجلة لما تمثله من تراث غني يوثق ﻷهم النقاشات والمناظرات الفكرية والسياسية حول حقوق اﻹنسان في البلدان العربية، بمشاركة العديد من أبرز الباحثين والكتاب والنشطاء الحقوقيين، والذين رحل بعضهم عن دنيانا.

تنشر رواق عربي مساهمات في الموضوعات التالية على سبيل المثال لا الحصر:

  • تحليل تطور دور وفاعلية ومكانة منظمات حقوق الانسان في سياق التطور التاريخي للمجتمعات في الدول العربية، وكفاحها من أجل العصرنة وتجاوز “التخلف” وانعكاسات ذلك على تطور الدور المجتمعي والسياسي الذي تلعبه الحركة الحقوقية.
  • فهم وتحليل استراتيجيات حركات حقوق اﻹنسان وتطورها التاريخي واستجاباتها المتنوعة للأزمات السياسية والصراعات اﻷهلية.
  • التفاعل النقدي مع التراث الديني والثقافي، وفهم روافده المتنوعة ومدى مساهمته في تأصيل قيم حقوق اﻹنسان، ودراسة تأثير الخطابات الدينية على تطبيقها.
  • تطور مواقف القوى السياسية –بما في ذلك الإسلام السياسي- على مستوى البرامج والممارسات من قيم حقوق اﻹنسان
  • الدراسات القانونية المقارنة وتحليل تطورات الفقه القضائي والدستوري من حقوق اﻹنسان.
  • تحليل مدى تطور مكانة حقوق اﻹنسان في التفاوض في مجال حل الصراعات في العالم العربي.
  • تحليل العثرات التي تواجه عملية التحول الديمقراطي، وحماية حقوق اﻹنسان في إطار التحول صوب الديمقراطية.
  • تحليل وفهم جذور التعصب وممارسة العنف السياسي والديني.
  • فهم الخلفيات السياسية والاجتماعية والثقافية للاعتراف وحماية حقوق الإنسان على المستوى الوطني، بما في ذلك الصراع من أجل الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وحقوق المرأة، وحقوق اﻷقليات.
  • المعوقات التي تواجه إدارة التنوع الديني والثقافي والإثني في العالم العربي.
  • تحليل تطور مكانة حقوق اﻹنسان في استراتيجيات وخطابات الحركات الاجتماعية والاحتجاجية.
  • تحليل مدى تطور اهتمام اﻵداب والسينما والفنون بقيم وقضايا حقوق الانسان في العالم العربي.
  • تحليل تطور موقع حقوق الانسان في العلاقات الدولية والنظام الدولي.

Read this post in: English

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق